الرئيسية / مقالات / اغفر لنا ذنوبنا كما نغفر نحن أيضا للمذنبين إلينا (مت 6: 12)

اغفر لنا ذنوبنا كما نغفر نحن أيضا للمذنبين إلينا (مت 6: 12)

بقلم: القس البروفيسور حنا كتناشو

في 4/ 8/ 2005 وقعت مجزرة في شفاعمر إذ أطلق الجندي الاسرائيلي نتان زادة النار على حافلة مما أدى إلى قتل أربعة فلسطينيين وإصابة العديد بالجروح. وبعد انتهاء ذخيرة الجندي هاجمه شباب البلد وقتلوه ضربا. وفي 4/ 8 / 2015 شارك أهالي شفاعمر والفلسطينيون في اسرائيل في احياء الذكرى العاشرة للمجزرة. ولقد رفع المشاركون لافتات تقول: “لا غفران ولا نسيان”. وهكذا انتقل المرض من اليهود إلى العرب. لقد أصر قادة اليهود على عدم النسيان والغفران ثم صرح رئيس السلطة الفلسطينية في 26 / 9 / 2014 أنه لن ينسى ولن يغفر. والآن ينتقل الفيروس إلى أهالينا الفلسطينيين في اسرائيل. طريق المرارة والحقد والغضب لن تصل بقاربنا إلى بر الأمان بل ستجعل منا رسلا للكراهية والعنف. لهذا أجد من المناسب أن أشدد على أهمية الغفران بالرغم من عدم النسيان.

أولا، الغفران طريق الحرية من الكراهية والحقد والعنف. ولا تحتاج بلادنا إلى المزيد من الكراهية فلقد وصلنا إلى حالة الإشباع. ويسود التطرف الديني والفكري على الكثيرين وتنتشر القاذورات الكريهة في صفحات الفايسبوك. وهكذا تسود ثقافة القتل والعنف واقصاء الآخرين، ثقافة بناء الأسوار بدلا من الجسور، وثقافة الفئوية بدلا من حضارة المحبة والسلام. لا نستطيع التخلص من الكره والعنف ولا نستطيع بناء مستقبل أفضل للعرب واليهود معا دون غفران. الغفران طريق العدالة والسلام.

ثانيا، منح الغفران لا يعني التخلي عن العدالة أو نسيان التعامل مع الظلم. ولا نستطيع أن نطفأ النار بالنار بل نطفأها بالماء ونطفأ كراهية المرارة بالغفران. علينا أن نطالب بالعدالة من منطق المحبة وحب الحياة وحب السلام والعيش المشترك. فلا نطالب بها من منطق حب الذات ونسيان الآخر. وننسى زلاتنا ولكننا نتذكر زلات الآخرين. ولا أقارن هنا بين أخطائنا وأخطاء الأمم الأخرى حولنا ولا أتبارى في ابراز من هو أشر من الآخر. ولكنني اعترف أننا غير كاملين. بالرغم من أننا مظلومين كمواطنين درجة ثانية وبالرغم من تاريخ مؤلم من ظلم الفلسطينيين إلا أن العدالة الخالية من الغفران ستقود إلى ظلم. والغفران الذي لا يسعى إلى العدالة سيكون تأيدا للشر. ببساطة أرفض طريق عدم الغفران. وأفضل جعل طريق عدم النسيان إلى طريق نعيد فيه التفكير بأسباب الشر ونعمل معا على خلق ثقافة الخير في مجتمعنا.

ثالثا، إن المظاهرات السلمية جزءٌ من مقاومة الشر في بلادنا. وهي ليست قانونية فحسب ولكنها متوافقة مع السعي إلى العدالة من منطق الحب. بالرغم من ذلك، يجب أن تكون المظاهرات جزءا من خطة أوسع. ويجب أن تشمل الخطة بناء ثقافة جديدة للمجتمع الاسرائيلي، ثقافة مبنية على تعدد الاثنيات وتعدد الأديان. ولا اقصد بالضروة التخلي عن ثقافتي أو خصوصيات ديني في سبيل قبول الاثنيات المختلفة أو الأديان المتنوعة، ولكني أقصد الاحتفال بالتعددية الموجودة في بلادنا وإخصاب ثقافتنا بثقافات أخرى محيطة بنا دون تهجين دياناتنا. فالشر الذي حصل في شفاعمر لا يحتاج أن يكون شرا اثنيا بل نستطيع توسيع دائرة محاربة الشر بدعوة جيراننا اليهود إلى نفس المظاهرة وجعلهم جزءا من الصورة المرئية والصحافة العربية في اسرائيل.

أخيرا، إن استخدام لغة دينية مثل “الغفران” ووضعها في إطار سياسي أو في مظاهرة أمرٌ بحاجة إلى المفاكرة. لا أرفض تفاعل الدين مع السياسة ولكنني أرفض تشويه الدين بسبب السياسة. هذه اللافتات مسيئة للفكر الديني الذي يدعو إلى الغفران وإلى بناء مستقبل مبني على التسامح والعدالة والمحبة. وهنا يبرز السؤال: ما مدى الغفران وما هي حدوده؟ قد تختلف الإجابات في الديانات والثقافات المختلفة ولكنني كمسيحي أشدد أنه كلما ازداد الشر ازدادت النعمة السماوية التي تعيننا أن نغفر. وإن لم نغفر ذنوب الآخرين لن يغفر لنا أبونا السماوي ذنوبنا وزلاتنا. فكيف سنغفر بأسلوب يمنع المرارة وينشر العدالة؟

شاهد أيضاً

داعش واتباع المسيح!

داعش، أي الدولة الإسلامية في العراق والشام، هو تنظيم أرهابي بكل معنى الكلمة. ويتبنى التنظيم فكرة الدولة الدينية التي تحاول إقامة الخلافة الإسلامية. ويستخدم النظام وسائل القتل اللانسانية والوحشية بهدف القضاء على أي مقاومة نفسية أو عسكرية تقف في طريقهم. ونختلف مع داعش بسبب قيمهم وأخلاقياتهم التي تتعارض مع تعاليم الكتاب المقدس.